قم بزيارة متجرنا الإلكتروني لكل ما يخص جديد الشواء والشوايات اذهب للمتجر
المشاركات

أيهما أفضل الشوي أم التدخين مقارنة تفصيلية

أيهما أفضل الشوي أم التدخين


يقبل البعض على الشِّواء إقبالًا ملحوظًا، في حين تميل فئة أخرى إلى التَّدخين، ما يحفِّز على عقد مقارنة تفصيلية، تتناول الإجابة حول السؤال الشَّائع: أيهما أفضل الشوي أم التدخين؟ وتوضيح أهم النِّقاط الجوهريَّة عن كل آليَّة.


المقصود بالشواء

يقصد بالشّواء اعتماد طريقة سهلة، سريعة، ممتعة، مريحة وشهيَّة في إعداد الطَّعام، مع نكهة دخانيَّة نسبيَّة، يعتمد على إكساب اللُّحوم لونًا بنيًّا مستساغًا، لكن مع الحرص الشَّديد من حرق الطَّعام، ما يؤدِّي بدوره إلى تغيير النَّكهة المحبَّبة، بالإضافة إلى فقدان القيمة الغذائيَّة، كما قد يعود بالضَّرر على صحَّة الإنسان، بعكس الانتباه إلى تقديم المشاوي على الوجه الأمثل.


يمكن الشِّواء وفق طريقتين أساسيَّتين: الشَّوي المباشر، وغير المباشر.

أمَّا الأوَّل فيعتبر الأسهل والأبسط، إذ توضع المأكولات مباشرةً على السَّميكة فوق أسِّنَّة النيران المشتعلة، إذ يعتمد على أشعة النيران المشتعلة في التَّسوية السَّريعة نوعًا ما، وتجدر الإشارة إلى كون هذه الطَّريقة هي الأنسب لطهي اللُّحوم صغيرة الحجم، والأطعمة الَّتي لا تتطلَّب وقتًا كبيرًا في التَّسوية، وتتراوح درجة الحرارة المباشرة فيما بين 200° مئويَّة، وحتَّى 290° مئويَّة فما أعلى.

يعتمد نمط الشَّوي على درجة حرارة غير مباشرة على الابتعاد عن الاتّصال المباشرة بدرجة الحرارة، بحيث تنحَّى المأكولات جانبًا بعض الشَّيء، مع فتح غطاء الشَّوَّاية، فيسهم في توصيل درجة حرارة تنخفض نسبيًّا؛ لكون الأطعمة بعيدة عن مصدر الحرارة المباشر، ويشبه بدرجة كبيرة الطَّهي في الفرن، وغالبًا ما يعتمد على هذا النَّمط في طهي المأكولات الأكبر.

يتطلَّب وقتًا أطول في التَّسوية؛ لضمان نضج الأجزاء الدَّاخلية والخارجيَّة مع بعضها البعض، ويتناسب أكثر مع: البرجر، شرائح اللَّحم، التَّحميص، ويتطلَّب درجة حرارة تتراوح بين 85° و150° مئويَّة.


المقصود بالتدخين

يقصد به طهي وحفظ المأكولات؛ اعتمادًا على انبعاث طفيف لدرجة الحرارة، مقابل كثافة دخانيَّة في بيئة مغلقة، مما يمكث وقتًا أطول في التَّسوية، إذ تتراوح الحرارة المعتمدة على 32° بحدٍّ أدنى وصولًا إلى 150° مئويَّة في غالب الأمر، ويختلف من صنف إلى آخر، كما يعتمد على تسخين مسبق لحجرة التَّدخين، وفق درجة حرارة ثابتة قدر المستطاع، مما يؤدِّي بدوره إلى دفعات دخانيَّة ساخنة، توزِّع الحرارة ببطء إلى كافَّة الزَّوايا.



أيهما أفضل الشوي أم التدخين

يقبل الكثيرون من عشَّاق المشاوي والمدخَّنات على تخصيص مطبخ خارجيّ؛ في سبيل تحقيق متعة فائقة وقضاء أوقات جدًّا ممتعة، ومن هنا تتوالى الاستفسارات بشأن: أي الأجهزة الَّتي يعتمد عليها في المطبخ؟ فلا شكَّ أنَّ أدوات الشّواء بوجه عام أساس تجهيز المطابخ الخارجيَّة أو حفلات الشّواء، فهل الأفضل اقتناء أجهزة الشوَّايات؟ أم السموكر (المدخِّن)؟ أم اقتناء كلٍّ منهما معًا؟ وهل يُغْنِي أحدهما عن الآخر؟ ولكلاهما ذات المهام؟ أم لكلٍّ منهما وظائفه الأساسيَّة الَّتي لا غنى عنها ولا يوفِّرها الآخر؟

وتجدر الإشارة إلى أنَّ على الرّغم من أنّ الاغلبيَّة يفترضون توافق الجهازين في ذات المهام الرَّئيسيَّة، إلَّا أنَّ ثَمَّة اختلاف يكاد يكون جذريًّا، يلي توضيحه فيما يلي:


الفرق بين الشواء والتدخين

يكمن الفرق بين الآليَّتين في بعض النِّقاط الأساسيَّة، منها ما يعوَّل على تسمية الجهازين، فالشوَّاية من اسمها تستخدم في شوي المأكولات، وعليه تستخدم الأشعة المباشرة في التَّسوية، مع إمكانيَّة استخدام أشعة غير مباشرة بجوار اللَّهب في حال الرَّغبة في تسوية اللحوم السَّميكة على سبيل المثال دون أن تحترق من الخارج.

ويعتمد التَّدخين بوجه عام على الأدخنة المتصاعدة، ما قد يستغرق وقتًا أطول إذا ما قورن بوقت الشّواء، ويعتمد على درجة الحرارة المناسبة، مع التَّحكُّم في الحرارة المنبعثة ارتفاعًا كان أم انخفاضًا، بعكس التَّدخين الَّذي يعتمد على حرارة غير مباشرة على الإطلاق، إنَّما الاعتماد الكلّيّ على الأدخنة؛ مما يستغرق وقتًا أطول كي تكون الأطعمة جاهزة.

يمكن الشِّواء اعتمادًا على أكثر من خيار كما في: الغاز، الفحم، الأخشاب، الأحجار، كما يمكن الاعتماد على الشَّوَّايات الكهربائيَّة، وإن كانت لا تحبَّذ كما في آليَّات الشِّواء الأخرى؛ لما تتركه الأدخنة من نكهة غنيَّة، ومذاق مستساغ، بعكس التَّدخين الَّذي يعتمد بشكل أساسيّ على الأدخنة المتصاعدة من الأخشاب المختارة والمفضَّلة، وهذا عامل أساسيّ للتدخين، لا يستغنى عنه بايَّة حال من الأحوال.


قد يروق إليك:

الشوي على الحجر دليلك الأمثل لإشعال وانتقاء الأحجار.



درجة الحرارة المناسبة للشواء والتدخين

تعتبر درجة الحرارة المعتمد عليها في الطَّهي باستخدام الطَّريقتين متباينة بشكل عام، إذ تعدُّ من الفروق الجوهريَّة بينهما، فيبلغ متوسِّط درجة حرارة الشَّوي 200° مئويَّة، ويقابل متوسِّط درجة حرارة 70° مئويَّة في التَّدخين وقد تصل بحدٍّ أقصى إلى 148° مئويَّة، فيميل تدخين المأكولات إلى وقت أطول لإكمال الطَّهي من الشّواء، وعليه فالإجابة عن سؤال أيهما أفضل الشوي أم التدخين؟ يعتمد على درجة الحرارة الملائمة.



الوقت المستغرق للشوي والتدخين

تسهم عمليَّة الشِّواء في الحصول على نتائج ملموسة بشكل أسرع؛ نظرًا لسهولة الاستخدام وكذلك قد تحترق بعض المأكولات بسرعة في حال عدم الانتباه؛ وعليه يتطلَّب الشَّوي رقابة واعية بشكلٍ مستمر، سيَّان كان الشَّوي على درجة حرارة منخفضة أو حتَّى مرتفعة، لكن بوجه عام ستكون تجربة سهلة وممتعة، لا تتطلَّب مزيدًا من الإبداع سوى في المراقبة المستمرَّة، كما يمكن إنجاز قدر أكبر من المشاوي في مدَّة وجيزة نسبيًّا، وعليه يعتبر خيارًا أمثل للترفيه.

تحتاج المدخِّنات في المقابل إلى وقت أطول، علاوةً على درجة حرارة منخفضة؛ مما يكسب نكهة دخانيَّة أصيلة، فيتعمد على البطء بينما يتطلَّب رقابة نسبيًّة من حينٍ إلى آخر، إذ لا يلزم قلب اللحوم بشكل متكرِر كما في الشّواء، لكنَّه يحتاج إلى إلى مقياس حراريّ؛ إذ بدون استخدامه يصعب تحديد درجة النُّضج.



النكهة

يترك التَّدخين نكهة أقوى بكثير من مجرَّد الشِّواء، فالمدخِّن يكسب نكهة أصليّة وأصيلة لا سيَّما حال استخدام الأخشاب والفحم؛ إذ يستغرق وقتًا أطول في الأدخنة المتصاعدة، وتعبَّأ بها لفترة طويلة، فيجمع المدخِّن نكهة شواء دخانيّة.

بينما لن تمنح الشَّوَّاية نفس نتيجة النَّكهة القويَّة، لكن تمتاز في المقابل بالمحافظة على طراوة المشاوي وروعة المذاق، كما أنّ الشَّوي يعتبر خيارًا صحيًّا أكثر من التَّدخين؛ لما له من دور مثمر وفعَّال في حرق الدُّهون، علاوة على تمكين الاحتفاظ بمزيد من المعادن والفيتامينات بشكل أكثر من المدخَّنات.



أيهما أفضل الشوي أم التدخين وعلى أي أساس تتم المفاضلة؟

  • يعتمد الاختيار في حال شراء جهاز واحد على مدى تفضيل كل نتيجة.

  • يراعى وضع الأصناف، ونوعيَّة الأطعمة المراد طهيها، والتَّعرُّف على الطَّريقة الَّتي تتناسب معها أكثر.

  • يجب تحديد الوقت الأنسب لإعداد الطَّعام، هل يُرْغَب في إعداده سريعًا، أم لا بأس من طهيه ببطء؟

  • ينبغي تحديد الكميَّة المراد إعدادها، فمن يفضِّل إنجاز كميَّة أكبر من المشاوي في وقت سريع فالشَّوَّاية أنسب، والعكس صحيح.

  • يفضَّل في حال التَّمكُّن من شراء الجهازين الإقبال بكلِّ حفاوة؛ لتحقيق مزيد من المتعة، وتغيير نمط تجربة الطَّهي من وقت إلى آخر.

تجدر أخيرًا الإشارة إلى أنَّه لا تُغني الشَّوَّاية عن السموكر، ولا العكس، فلكلٍّ منهما مهام مختلفة، ووظائف متباينة، ونكهة متغايرة، وفروق جوهريَّة كما تمَّ الإيضاح، ومجمل القول:


يفضَّل اعتماد الشّواء مع الأطعمة الَّتي لا تتطلَّب وقتًا كبيرًا في النُّضج، كما في:

  • الدَّجاج.

  • قطع اللَّحم صغيرة الحجم.

  • المأكولات البحريَّة.

  • شرائح اللَّحم.


بينما يفضَّل اعتماد التَّدخين مع الأصناف الَّتي تستغرق وقتًا أطول في التَّسوية، كما في: 

  • قطع اللَّحم الكبيرة، والأجزاء المتكاملة.

  • الضُّلوع.

  • الأطعمة المجفَّفة.

  • اللَّحم المقدَّد.





المصادر والمراجع:

Grills vs. Smokers – What You Should Know.
Smoker Vs Grill — What Are the Differences? Which Should You Buy?

إرسال تعليق

نسعد جدًا بمشاركتنا لرأيك